موقع مدرسة التحرير المجمعة بانفسط
مرحباً بكم مع بداية طريق الحرية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» بدون عنوان
الجمعة مارس 22, 2013 4:58 pm من طرف حسن احمد

» من هو الرئيس الجديد
الأربعاء أبريل 04, 2012 7:31 pm من طرف حسن احمد

»  من معجزات القران الكريم
الأربعاء أبريل 04, 2012 7:12 pm من طرف حسن احمد

»  اســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــمع
الثلاثاء أبريل 03, 2012 7:50 pm من طرف حسن احمد

»  الله
الثلاثاء أبريل 03, 2012 7:38 pm من طرف حسن احمد

» الحمد لله رب العالمين
الثلاثاء أبريل 03, 2012 7:32 pm من طرف حسن احمد

» التعليم : خطة طوارىء لمواجهة 25 يناير
السبت يناير 07, 2012 5:36 am من طرف miss-gege

» مع موسم الامتحانات.. أطعمة تقوى الذاكرة
السبت يناير 07, 2012 5:31 am من طرف Admin

» يومكم........................
السبت يناير 07, 2012 5:29 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

مانويل جوزيه يحلل كأس العالم ل«المصرى اليوم»: بطولة المفاجآت أسقطت القوى الكبرى أمام منتخبات بلا تاريخ

اذهب الى الأسفل

مانويل جوزيه يحلل كأس العالم ل«المصرى اليوم»: بطولة المفاجآت أسقطت القوى الكبرى أمام منتخبات بلا تاريخ

مُساهمة  Admin في الخميس يونيو 24, 2010 4:22 pm

كأس المفاجآت» هذا هو اللقب الذى تستحقه كأس العالم ٢٠١٠ بجنوب أفريقيا بعدما حفلت بتباين كبير فى النتائج، وسقوط فرق كبرى أمام فرق لا تتمتع بتاريخ كروى على المستوى العالمى، فمن منا كان يتوقع أن تتعادل إيطاليا بطل العالم فى ٢٠٠٦ مع نيوزيلندا، أو أن تسقط ألمانيا أمام صربيا بالخسارة ١/ صفر، ونفس الأمر بالنسبة لمباراتى إنجلترا مع الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر، ولكننى أرى أن السبب فى هذه النتائج لا يرجع لقوة هذه الفرق الصغيرة وإنما لضعف الفرق الكبرى، وجاء فشل المنتخب الإسبانى فى الفوز على سويسرا فى مباراته الافتتاحية ليثبت وجهة نظرى،

فبعد أن لعبت إسبانيا مباراة قوية أظهرت فيها كرتها الجميلة خطفت سويسرا هدفا لتعود وتغلق دفاعاتها ويفشل مهاجمو الماتادور فى تحقيق الفوز وهذا هو حال كرة القدم، وبالنسبة للمنتخب الإيطالى فأرى أنه يعانى من ارتفاع معدل الأعمار، وهو ما أثر بشدة على أداء لاعبيه وانتشارهم داخل الملعب خلال مباراتى إيطاليا مع باراجواى ونيوزيلندا، أما السقوط المدوى لإنجلترا وفرنسا فأعتقد أن الأزمات الداخلية هى السبب الرئيسى، وحقيقة لا أجد تفسيرا لأن يقوم لاعب بسب مدربه أو أن يشن آخر هجوما على الفريق ككل،

كما رأينا من نيكولاس أنيلكا الذى سب ريمون دومينيك المدير الفنى لمنتخب فرنسا، ثم جون تييرى القائد السابق للإنجليز الذى تعهد بمهاجمة الجهاز الفنى قبل أن يتراجع بعد تخلى زملائه عنه، وبالتالى خسرنا منتخبين كبيرين، كان بإمكانهما إمتاعنا خلال أكبر عرس كروى فى التاريخ، لما يملكانه من نجوم كبار فى أفضل الدوريات الأوروبية.

■ المنتخب البرتغالى أصابنى بالإحباط فى مباراته الأولى أمام كوت ديفوار قبل أن يشعرنى بالنشوة لكونى برتغالياً أمام كوريا الشمالية، ولعلى وجدت تفسيرا مناسبا للنتيجة الساحقة التى فزنا بها على كوريا الشمالية، ألا وهو الخطأ الجسيم الذى وقع فيه المنافس عندما حكم على أداء المنتخب البرتغالى من خلال لقاء كوت ديفوار وتناسى وجود نجوم أمثال كريستيانو رونالدو وتياجو فى فريقنا،

ولم يلاحظ مدرب كوريا الشمالية أن البرتغال كانت فى أسوأ حالاتها أمام منتخب الأفيال فقرر التخلى عن الدفاع ومهاجمة زملاء رونالدو، وهو ما سمح بوجود مساحات شاسعة فى خط الدفاع لينطلق فيها مهاجمو البرتغال مسجلين ستة أهداف دفعة واحدة فى الشوط الثانى،

ولكننى أحذر المنتخب البرتغالى من اللعب على التعادل فى مباراته المقبلة أمام البرازيل فى ختام المجموعة، لأن الفوز يضمن لنا التأهل بصفة رسمية فى المركز الأول وسيتيح أيضا للبرازيل فرصة التأهل عن المركز الثانى، وعلينا استغلال غياب «كاكا» المطرود فى اللقاء السابق لتحقيق الفوز، كما أتمنى ألا يحصل كريستيانو رونالدو على الإنذار الثانى فى لقائنا مع السليساو لأن مواجهة دور الـ ١٦ لن تكون سهلة مع أى من إسبانيا أو شيلى اللذين اقتربا بشدة من الصعود.

■ تأثرت القارة الأفريقية بغياب المنتخب المصرى عن كأس العالم بعد الفشل الذريع للمنتخبات الستة المتأهلة باستثناء غانا، ومازلت مصراً على رأيى بأن منتخب الفراعنة هو الأفضل فى القارة السمراء، لما يملكه من نجوم احتكروا كل البطولات الأفريقية التى شاركوا فيها على مدار ست سنوات كاملة، ويأتى من بعده غانا التى توجت بكأس العالم للشباب فى مصر، واعتمدت على هذا الجيل من اللاعبين لتصل به لنهائى كأس الأمم الأفريقية بأنجولا قبل أن تخسر من الفريق الأفضل ثم تشارك فى المونديال وتقدم أداء مميزا عن باقى الفرق الأخرى،

أما نيجيريا والكاميرون وحتى كوت ديفوار فلم تكن هى الخيار الأفضل لأفريقيا لأن الجيل الجديد من لاعبى هذه البلدان لا يمكن مقارنتهم بالنجوم الكبار السابقين فى بلادهم، فنيجيريا والكاميرون اللذان أبهرا العالم من قبل لم يعودا من القوى الكبرى فى أفريقيا ونستطيع التأكد من ذلك من خلال غيابهما عن المنافسة على كأس الأمم الأفريقية منذ بطولة عام ٢٠٠٢،

أما كوت ديفوار فرغم منافستها وظهورها بشكل جيد أمام البرتغال إلا أنها ليست بالفريق الذى يستطيع أن يحمل آمال قارة بحجم أفريقيا، وبالنسبة للجزائر وجنوب أفريقيا فقد توقعت قبل بداية البطولة أن تكون مشاركتهما ضعيفة لكونهما ليسا من القوى الكروية ولا يملكان خبرات اللعب فى هذه البطولات العالمية.

■ عندما جلست أفكر فى الفريق الذى قد يفوز بلقب كأس العالم فى جنوب أفريقيا وجدتها مسألة صعبة فى ظل المفاجآت التى أبهرت الجميع، فبصراحة تامة ذهلت من مستوى شيلى وأوروجواى خلال الجولات الماضية فهذان الفريقان يلعبان كرة سريعة ويعتمدان على المهارة، وتستطيع أن تتذوق حلاوة كرة القدم فى مبارياتهما، ولكن على الرغم من ذلك لا أعتقد أن أياً منهم قد يكون أحد طرفى المباراة النهائية يوم ١١ يوليو فى ملعب «سوكر سيتى»، وإن كنت أفضل أن أترك مسألة تحديد الفريق الذى قد يفوز باللقب إلى ما بعد نهاية الدور الأول على الأقل،

إلا أننى أرى البرازيل مرشحاً دائماً للقب المونديال، وأرشح أيضا كلاً من إسبانيا التى تلعب كرة قدم جميلة فعندما خسرت أمام سويسرا لم يلمها أحد لأنها لعبت مباراة قوية وقدمت كرة جميلة لذا أرشحها لأن تكون أحد طرفى المباراة النهائية، كما أعتقد أن المنتخب البرتغالى بإمكانه اللعب بجوهانسبرج يوم ١١ يوليو بشرط استمراره فى أسلوب أدائه خلال الشوط الثانى أمام كوريا.

■ سعدت كثيرا بظهور بعض النجوم بمستواهم خلال مونديال أفريقيا ليعطى البطولة رونقها الخاص، فبعد جولة أولى رتيبة ومملة لجميع المتابعين جعلتنا نشعر أن هذا المونديال سيكون سيئا تحسن المستوى فى الجولة الثانية ووجدنا منافسة قوية من جميع الفرق، وأتوقع أن تصل البطولة لقمتها فى دور الـ ١٦ لأن هذا الدور سيقام بنظام خروج المغلوب وبالتالى سيسعى الجميع للتأهل والفوز.

■ استمتعنا بأداء مميز من النجوم الذين تعج بهم البطولة ووجدت صعوبة فى اختيار نجم للبطولة حتى الآن فهناك كريستيانو رونالدو من البرتغال وكارلوس تافيز وليونيل ميسى ودييجو ميلتو فى الأرجنتين ولويس فابيانو وروبينهو و«كاكا» فى البرازيل، وعلينا الانتظار حتى ينفجر الماتادور الإسبانى فرناندو توريس الذى يمكنه أن يمتعنا جميعا بمهاراته الكروية.

================================
. .·:*¨التحرير*:·. .·:* التحرير
. :::التحرير *: :* ::: .·:*¨`*
. التحرير*::* :: .التحرير·:*¨`:
. *·. .·التحرير:*¨التحرير`*:·.
.·:*¨`*:·. .·التحرير:*¨`*:·.
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 882
نقاط : 34251
تاريخ التسجيل : 30/11/2009
العمر : 41
الموقع : مدير الموقع

http://tahreyr.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى